النمو عبر التسويق

كيت كات فى اليابان

By يناير 12, 2017 No Comments
Want create site? Find Free WordPress Themes and plugins.

دخول شركة جديدة فى السوق اليابانى ليس بالأمر السهل أو البسيط بل يحتاج إلى دراسة وافية و طرق جديدة و قد يتساءل البعض و يقول أنه إذا كانت هناك حملة إعلانية ضخمة و منتج جيد و يلبى إحتياجات السوق فهذا فقط يكفى هذا حقيقى و لكن ليس فى اليابان و ذلك لأن الشعب اليابانى بطبعه كثير التشكك فى الدعاية و الإعلانات و لا يثق بها بل يصل الأمر إلى درجة الإحتقار فلذلك نحتاج هنا إلى خطة ذكية لتخطى هذه العقبة.

عملت كيت كات على دراسة السوق اليابانى بدقة شديدة بالإضافة إلى دراسة عادات الشعب اليابانى لمحاولة إيجاد مدخل مناسب لهذا السوق و من هذه الدراسة وجدوا أن كلمة كيت كات قريبة جداً من كلمة “كيتو كاتسو”  أي  “أتمنى لك حظ سعيداً” و أن تلك العبارة دائماً تقولها الأمهات لأبنائهم عند الذهاب للإمتحانات…..(إذن يا لها من مصادفة سعيدة حقا) و بالتالى من هذه الملاحظة البسيطة بدأت الشركة فى خطة ذكية طويلة المدى تستهدف السوق اليابانى.

فى السنة الأولى لدخول كيت كات  بدأت الفنادق اليابانية فى العاصمة  طوكيو تُوزع حبات الشيكولاتة كيت كات مجانًا على الآف الطلبة القادمين من خارج العاصمة طوكيو لأداء إختبارات الإلتحاق بالجامعات بدون وضع إسم المنتج أو أى علامة أو حتي إسم الشركة و كان قالب الشيكولاتة بلون غلافه الأحمر المميز يوزع على الطلاب بوصفة القالب السحرى الصغير جالب الحظ.

فى السنة الثانية بدأت الشركة فى تسريب حكايات وأخبار عن قالب الشيكولاتة المجانى العجيب جالب الحظ و كيف أن تلك  الشيكولاتة التى توزع قبل الإمتحانات هى بمثابة جالبة الحظ ووش  السعد على من تناولها قبل الإمتحان.

وفى السنة الثالثة  بدأت بعض الإعلانات التجارية الصريحة في الظهور ولكن اتخذت شكل غير إعتيادى مثل قصص قصيرة  لطيفة عن مدرسين وأمهات وطلاب مع تلك الشيكولاتة الجالبة للحظ وكانت كل تلك القصص خيالية ومخترعة  ولكن كان الغرض منها هو زرع وتثبيت فى وعى الأمهات اليابانية أن تلك الشيكولاتة هى بالفعل جالبة للحظ ومن  تلك اللحظة أصبحت شبة عادة أن تعطى الأمهات أولادهم قالب شكولاتة كيت كات قبل الذهاب لأداء الامتحان .

فى السنة الرابعة :  بدأ أناس حقيقيون فى الظهور فى إعلانات كيت كات و سرد قصص واقعية عن كيف أن قالب الشيكولاتة هذا كان بالفعل مصدر السعادة و جالب للحظ و من خلال الدراسات للسوق اليابانى عرفت أن المواطن اليابانى يميل للتجديد و التغيير فى http://cialisfrance24.com مجال الحلوى فشرع فريق التسويق فى طرح الشوكولاتة بنكهات عدة مثل الشاى الأخضر و الليمون و التفاح و كانت تتوافر لمدة محدودة ثم تختفى لإفساح المجال لنكهات أخرى و غير تقليدية  حتي وصلت إلي 81 نكهة مختلفة في اليابان وحدها !

و بالتالى إستحوذوا على قلوب كل بيت يابانى بهذه الطريقة الذكية و عن طريق دراسة دقيقة و إستغلال تشابه كلمة متداولة فى التقاليد اليابانية مع إسم المنتج بالإضافة لأهمية الموقف المتداولة فيه هذه الكلمة للشعب اليابانى ألا و هو الإمتحانات و ما تمثله من أهمية عند هذا الشعب.

من تعامل كيت كات التسويقى فى هذا الأمر نجد أن دخول أسواق جديدة (تحديدًا السوق اليابانى حيث يتعاملون بحذر مع أى شىء من الغرب) يتطلب بحث جيد و دراسة وافية حتى و إن كان براند ناجح مثل كيت كات و الذى نجح ببراعة فى التدرج وصولا إلى النجاح فى هذا السوق و تقديم 200 منتج مختلف هناك بإسمها حتى شهر أغسطس من العام الماضى.

Did you find apk for android? You can find new Free Android Games and apps.
Galal

Author Galal

جلال إبراهيم مدير الفريق العربي فى نكتب لك، لدي شغف بالمحتوى و التدوبن، أكتب عن التسويق و ريادة الأعمال و لدي بعض الكتابات عن كرة القدم التي أعشقها أيضا.

More posts by Galal

Leave a Reply